أعلن معاون وزير الإسكان المصري للمشروعات القومية وليد عباس،  أن الحكومة تخطط حاليا لإنشاء 16 مدينة جديدة ذكية من الجيل الرابع، من بينها العاصمة الإدارية والعلمين.

وأضاف عباس خلال فعاليات اليوم الثاني من "مؤتمر مصر للتميز الحكومي 2018"، أن الوصول إلى معايير متقدمة للمدن الذكية سينعكس على القطاعات الاقتصادية، ويدفع القطاع العقاري ليكون محركا للسوق بشكل دائم.

وتابع أن "وزارة الإسكان نجحت في إنشاء نظم المدن الذكية بالكامل في العاصمة الإدارية الجديدة، والعلمين، والمدن التي انتهى تشييدها لديها بنية تحتية تؤهلها لتكون مدنا ذكية".

وقال عباس إن مميزات تطبيق المدن الذكية، تشمل إتاحة الفرصة لوجود بنية تحتية للتوسع في الاعتماد على شبكات الطاقة الشمسية وشبكات تحت الأرض لمرافق الكهرباء والمياه والصرف الصحي، لتسهيل صيانتها دون التأثير على الطرق الخارجية، إضافة إلى وجود مركز رئيسي لتقديم الخدمات يوفر مستويات مرتفعة من جودة الحياة.

وعرض عباس ملامح توجه الحكومة بشأن التحول إلى المدن الذكية، من خلال تطبيق معايير الحكومة الإلكترونية، والحصول على الخدمات من خلال الإنترنت، والإدارة الذكية للمرافق، وكل شبكات المرافق مثل المياه والاتصالات والغاز والكهرباء ونظم التكييفات المركزية وترشيد مياه الشرب وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالج في الري.