صرّحت السيدة سونا سمسامي، ممثلة المقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة أن ما يجري الآن هو رغبة عالمية بإضعاف نظام الملالي وأن روسيا لن تغرد خارج السرب، مؤكدةً أن الاحتجاجات المستمرة والمكثفة في العاصمة طهران ستدفع النظام لتكريس موارده لمنع هذه الاحتجاجات من التوسع والتصعيد وهو أمر مكلف للغاية.
 
وتشير السيدة سمسامي إلى أن النظام الآن يتعرض لضغط داخلي وخارجي وسيكون مضطرا أمام الاتفاقات الدولية لحسم الكثير من مغامراته في سورية ولبنان واليمن وأماكن أخرى مقابل مكسب واحد وهو البقاء في السلطة.
 
وتتوقع سمسامي أن هذه المرة كل شيء مختلف، وقد نرى النظام يتهاوى قبل أن يأخذ التحرك الروسي - الإيراني لإبعاد إيران مفعوله حيث يعد الإيرانيون وصول المظاهرات إلى بازار طهران الكبير بداية النهاية حيث يعد هذا المربع الاقتصادي الأغنى في كل إيران وهو العمود الفقري للاقتصاد الإيراني الذي يساعد النظام على الوقوف.
 
وتختتم سمسامي بقولها إن الشعب الإيراني يعد أي جهة تتعامل مع النظام جهة معادية للإيرانيين والسلام والاستقرار في الشرق الأوسط مؤكدة يقينها من أن كل الجهات الإقليمية من روسيا إلى أوروبا ستختار الوقوف إلى جانب أميركا في حملتها العالمية التي تستهدف نظام الملالي في إيران.