قتل 18 شخصا على الأقل، بينهم 11 عنصرا من "قوات سوريا الديمقراطية"، جراء تفجير سيارة مفخخة وقع   أمام أحد مقراتها وسط بلدة البصيرة في محافظة دير الزور السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، لوكالة الصحافة الفرنسية: "تسبب تفجير سيارة مفخخة أمام مقر لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة البصيرة في ريف دير الزور الشرقي بمقتل قيادي مع 10 من عناصره بالإضافة إلى سبعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال".

من جهتها ذكرت وسائل إعلام كردية أن السيارة المفخخة استهدفت مدخل مدينة البصيرة بالقرب من محطة المياه، مضيفة أن قوات سوريا الديمقراطية سارعت لفرض طوق أمني حول منطقة التفجير ونقل الضحايا إلى المشافي.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، لكن رجح أن يكون تنظيم "داعش" يقف وراء التفجير.