أعلن رئيس الشرطة في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، الجنرال محمد قنبري الجمعة، اعتقال المتهم الرئيس في الاعتداء على 41 فتاة الشهر الماضي من مدينة إيرانشهر التي يقطنها أهل السنة.

وقال الجنرال نبري، في حديث صحفي نقلته وسائل إعلام رسمية، إن “قوات الشرطة تمكنت من إلقاء القبض على المتهم الرئيس في قضايا الاغتصاب ضد عدد من الفتيات في إيرانشهر”.

وبحسب وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء، كشف عن اعتقال اثنين آخرين من المتهمين بقضية اختطاف واغتصاب فتيات من مدينة إيرانشهر، مبينًا أن “”محاولة إلقاء القبض على المتهم الرابع مستمرة”.

وشهدت مدينة إيرانشهر وبعض المناطق السنية في إقليم سيستان وبلوشستان احتجاجات ضد الحكومة، عقب إعلان إمام جمعة المدينة الشيخ “محمد طيب ملا زهي”، حصوله على تقارير موثقة تفيد بتعرض 41 فتاة بهذه المدينة للاختطاف والاغتصاب، على يد جماعة يعتقد أنهم ينتمون لميليشيات البسيج التابعة للحرس الثوري.

ونقل موقع “آمد نيوز” الإيراني المعارض، في 23 من حزيران/يونيو الماضي، عن تلقي “الشيخ ملا زهي” تهديدات من السلطات العسكرية بالاعتقال، بسبب كشفه عن فضيحة اغتصاب 41 فتاة، واستخدام هذه القضية من قبل وسائل الإعلام الأجنبية لاستهداف إيران.

وطالب العديد من الرموز الدينية لأهل السنة بينهم الشيخ عبد الحميد مولوي، السلطات الإيرانية بفتح تحقيق عاجل وتقديم الجناة للعدالة.