استعرض الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الإثنين، خطة وزارة الإنتاج الحربي خلال الفترة المقبلة لتطوير وتحديث الصناعات العسكرية، إلى جانب مناقشة التطوير الشامل للمعدات والقوى البشرية ومنظومة الجودة والتدريب والتسويق.

وعقد الرئيس المصري اجتماعًا مع اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، بحضور اللواء محسن عبدالنبي مدير مكتب الرئيس، لاستعراض الرؤية الاستراتيجية الشاملة للوزارة خلال الفترة المقبلة، وخطة تطوير المصانع والشركات التابعة لها، وإنتاج معدات عسكرية ومدنية أكثر تطورًا، والمشاركة بصورة أكبر في خطط التنمية الشاملة للدولة والمشروعات القومية.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي، إن الرئيس أكد أهمية الاستمرار في جهود تطوير الشركات والمصانع التابعة لوزارة الإنتاج الحربي، وأهمية دورها في تنمية الاقتصاد الوطني والنهوض بالصناعة الوطنية وسد احتياجات السوق المحلية من المنتجات الصناعية وتصدير فائض الإنتاج، بجانب الدور الأساسي لهذا القطاع في تطوير المنتجات العسكرية لتغطية احتياجات القوات المسلحة.

ووجه الرئيس المصري بضرورة تعزيز التعاون بين وزارة الإنتاج الحربي وكبرى الشركات العالمية المتخصصة، بما يؤدى إلى امتلاك التكنولوجيا الحديثة وتوطينها في مصر، ويفتح المجال أمام آفاق جديدة في الصناعة تستند إلى القدرة على الابتكار والتطوير بالإمكانات المحلية، فضلًا عن المساهمة في تحقيق انطلاقة صناعية وإنشاء مشروعات متطورة تكون بمثابة قاطرة للاقتصاد المصري.