بعد 6 سنوات من إطلاق الشراكة الاستراتيجية بين الصين ودولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الأولى من نوعها بين بكين ودولة عربية، يبدو من الطبيعي في نظر المحللين أن يختار الرئيس الصيني “شي جين بينغ” دولة الإمارات لتكون أول بلد يزوره بعد إعادة انتخابه من قبل مجلس الشعب الصيني في مارس الماضي.

وهو بذلك أول رئيس صيني يزور الإمارات منذ 29 عامًا.

فالشراكة الاستراتيجية التي أُعلنت في أبوظبي عام 2012 أثناء زيارة رئيس مجلس الدولة الصيني آنذاك، ون جياباو، شملت رزمة ثرية التنوع في الطاقة والصناعة والتكنولوجيا والابتكار والفضاء، وحققت للبلدين نتائج تراكمية أقنعت كليهما بمنطق وجدوى الانتقال بها إلى مرحلة جديدة وبسوية أعمق، يُنتظر إطلاقها في زيارة الرئيس بينغ للإمارات، يوم الخميس.