أعلنت الهيئة الوطنية لمدارس تعليم قيادة السيارات في تونس، تقديم لائحة تضم عددا من المرشحات الإناث للعمل في مجال تعليم القيادة للنساء في السعودية.

وأشار بيان للهيئة غلى أنه يجري تنسيق الجهود مع وزارة الخارجية والوكالة التونسية للتعاون الفني من أجل تيسير انتقال المدربات إلى السعودية، كما أجرت اتصالاتها مع السفارة السعودية في تونس لتنسيق الأمر.

ونشرت الهيئة الوطنية لمدارس تعليم السياقة توضيحا لتأكيد حرصها على أن يكون سفر المترشحات في إطار قانوني وفق الاتفاقيات الدولية وبعقود مقننة.

وأضافت أن "الأسماء الواردة حاليا في القائمة ليست ممن حصلن على عقود نهائية كما يروج له البعض"، مشيرة إلى أن إعداد العقود ليس بالأمر السهل، خاصة إذا كانت بطريقة قانونية وعن طريق وكالة التعاون.

وبيّنت الهيئة، أنه عقب إتمام شروط العقود سيقع الاختيار على الراغبات فقط في العمل خارج تونس، وأن المسألة ليست "فرضا أو سمسرة".

وأكدت الهيئة التونسية على عرض فكرة إيجاد عقود للرجال للعمل مدربي سياقة في السعودية.