أوقف رجال مباحث شؤون الإقامة الكويتية عسكريا يعمل في وزارة الداخلية بتهمة تزوير سمات الدخول للعمالة العربية والآسيوية، بحسب ما أفادت به صحيفة "الرأي" الكويتية يوم الاثنين.

وأفادت الصحيفة بأن رجال المباحث عثروا بحوزته على معاملات مزورة وأختام.

ووفق مصدر أمني، فإن معلومة وردت إلى رجال مباحث شؤون الإقامة تفيد بتورّط عسكري في وزارة الداخلية بتزوير سمات الدخول للعمالة العربية والآسيوية مقابل مبالغ مالية.

وأضاف أنه على الفور، تم إجراء التحريات اللازمة، وبعد التأكد من صحة المعلومات صدر أمر بضبط المتهم.

وتابع المصدر قائلا إن رجال المباحث نصبوا كمينا للمتهم، وفي الموعد المحدد، أطبقوا عليه وعثروا بحوزته على مبلغ 3 آلاف دينار كويتي.

وأشار إلى أنه تم استصدار إذن من النيابة العامة، بتفتيش مسكنه حيث عثر رجال الفرقة على مستندات وأختام مزوّرة وأجهزة يستخدمها في إنجاز المعاملات المزيفة.

وأوضح المصدر أن التحقيق مع المتهم كشف عن أنه يستدرج زبائنه من الجاليات العربية والآسيوية، ويقوم بمواعدتهم في أماكن عامة ويستخدم لوحة سيارة مزوّرة لضمان عدم اكتشاف أمره في حال قام أحدهم بالتقاط الأرقام أثناء تسلمه المبالغ من العملاء، مضيفا أن المتهم يتحصّل على 1000 دينار مقابل كل سمة دخول مزوّرة.

وبين أنه جار إحصاء المعاملات المزوّرة التي قام بإنجازها والتي يرجح مبدئيا أنها تجاوزت الـ60 سمة.