صدر كتاب (الناطق الاعلامي الأمني )لمؤلفه اللواء الدكتور سعد بن معن الموسوي ويتضمن الكتاب التجربة الذاتية للمؤلف أثناء ممارسته لمهام المتحدث الإعلامي.

ويصف المؤلف في مقدمة الكتاب مهمة الناطق الإعلامي والتي تحتاج الى مواصفات ومهارات نوعية لإنها ترتبط بالمعلومة من جهة وبواقع الناس والبلد أمنيا من جهة اخرى ،ويرى أيضاً انعكاس ذلك على الحياة العامة إجتماعياً وسياسياً واقتصادياً .

وانفرد الكتاب بعدد من الفصول والموضوعات المتميزة ذات العلاقة كالمدخل المفاهيمي والنظري في الفصل الأول وتناول التمييز بين مهمة المستشار الإعلامي ومهمة الناطق الإعلامي في الوزارات والمؤسسات. معتبراً ان وجود متحدث رسمي بإسم الحكومة يعد حاجة ماسة تتطلبها مقتضيات التطور والأنفتاح الإعلامي . كما تضمن الفصل بنداً شمل التطرق الى اسباب نجاح المتحدث الرسمي .

وتطرق الكتاب في الفصل الثاني الى تجربة المؤلف الذاتية في مجال (الناطقية الإعلامية )شرح فيها أهم المواقف وكيفية التصرف أزاءها ،وخاصة تلك الأحداث التي تتأثر بالاشاعات او تتضخم وكيفية الرد عليها وطمأنة الشارع ووأد الأشاعة في مهدها باسلوب يندر مثيله حيث تطرق الى الكثير من الحوادث المحرجة التي صادفته من خلال ممارسته عمله في هذا الميدان والأساليب التي اتبعت جديرة بالدراسة كتجربة فريدة في المجال الاعلامي او التحدث بإسم الحكومة .وقد استعرض الكاتب الشخصيات التي شغلت مهام المتحدث الاعلامي الأمني مدعومة بسيرهم الذاتية ومؤهلاتهم ومنجزاتهم .كما أرفق المؤلف مجموعة من الصور الوثائقية في الأحداث حال وقوعها موثقة بالزمان والمكان .

الجدير بالذكر  أن الكتاب الذي طبع هذا العام ، هو أحدث مطبوعات  مكتب زاكي للطباعة ، كما يعتبر الكتاب مرجعا للتجارب والخبرات العملية في مجال الاختصاص ومرجعاً ثقافياً ومعرفياً فريداً للمهتمين ، إذ تضمنت صفحاته معلومات موثقة ورصد للخبرات اليومية ذات الأسلوب المحكم البعيد عن الاسلوب الانشائي.