أصبح الشرطي المكسيكي السابق نيميرسيو أوزيغيرا سيرفانتيس، الملقب بـ”المينشو”، أخطر تاجر مخدرات مطلوب على المستوى الدولي، حسب تصريح المستشار الأمني بول كرين، الذي كان يدير خلية المكسيك في إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية.

الشرطي السابق البالغ من العمر 52 عامًا، عمل أيضًا كقاتل مأجور، وهو يترأس حاليًا عصابة “جاليسكو الجيل الجديد”، التي أصبحت الأقوى والأشرس في هذا المجال، حسب موقع “7/7” البلجيكي.

وخلال اجتماع قيادات في إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية مع مسؤولين من المكسيك، الأسبوع المنصرم في شيكاغو، كان “المينشو” وعصابته مركز النقاش، إذ تبين أنهم يسيطرون على أغلب معابر نقل المخدرات في الولايات المتحدة، وأيضًا في أوروبا وآسيا، حيث تمكنت عصابة “جاليسكو” التي أسست سنة 2009 من تجاوز عصابة “سينولوا” التي كان يقودها شخص يدعى “الشابو”، قبل اعتقاله.

ونقل “الشابو” من المكسيك إلى سجن في نيويورك، وهو حاليًا يترقب محاكمته، في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، بتهم القتل وغسيل الأموال وتجارة المخدرات.

ورغم أن المسمى إسماعيل زمبادا غارسيا، تولى القيادة بعد “الشابو”، لكن تم إضعافه باعتقال جل أفراد عائلته، حسب بول كرين.