1- آمراة ليبية تجلس وحيدة امام المصرف صبيحة العيد ، الصـورة مؤلمة وقاتـلة لدرجة ان الشيطان قد كتبها من ضمن انجازاتـه .

2-العفو والتسامح مثل الزرع بحاجة الي من يحرث له الارض في موسم الحرث ومن ينثر حبوبـه في موسم المطر ومن يجني محصوده في موسم الحصاد اما تبادله في صورة تهاني عابرة فهذا هو الوهم والسـراب . 

3- الذين ذبحوا من زكاة صندوق تميم عليهم ان يصطفوا وراء المفتي الدجال في الدفاع عن قطر ووصف من لا يشكرها بالأقل من الكلب .  

4-رايت في حياتي بشر رضعوا العفاف من صدور امهاتـهم ورايت في حياتي بشـر باعوا انفسهم للمذلة بأبخس الأسعار . 

5- مشكلتنا ليست مع الاعياد  في حذ ذاتـها مشكلتنا في الذكريات المريرة التي تعود بنا الي اشخاص رحلوا عنا وكانوا هم العيد نفسـه . 

6- من يستطيع ان يتخلص من الأحزان ويفرح فليفعل فالافراح تصغر كلما تقـدم الانسان في العمـر . 

7 - يؤدون عليه فريضة الحج ويذبحون الاضاحي بأسمه بعد سبع سنوات من رحيله يعجبني الزمن عندما ينصف الرجال ويبصق في وجوه الانذال . 

8 - الاصلاحات الاقتصادية تسأل الترتيبات الامنية كيف حالك وهل تم تنفيذك على الأرض وما هي نتائجك ؟ فترد الترتيبات الأمنية أنا لم أبدأ بعد انا بحاجة الي رجل يقودني وهذه الحكومة ليس فيها رجال ، نامي يا شقيقتي فهذا بلد تحكمه الخزعبلات والأوهام . 

9- مازال يتحدث عن اصابع وتهديدات سيف الاسلام وفوق راسه اليوم حذاء الطليان .

10- ماهو الثار الذي بيني وبين حور العين حتي يكون مهرهـا رقبتي وتدمير مدينتي يا غبي ؟ 

11- في طابور السيولة سقط الشيخ الكبير وسقطت المرأة الليبية وهذا المشهد المؤلم كان متوقعاً  بعد ان سقطت الخيمة واسوار باب العزيزية . 

12- سألني ماذا حدث لكم في عام 2011 ؟ قلت له تأمر علينا الاشقاء والاعداء من الخارج وطفحت علينا المجاري من الداخل . 

13-كم يؤلمني غياب ذلك الرجل 
الذي كان يقول نحن لا نضع الخنوع والكرامة على كفتي ميزان نحـن اما ان نعيش بكرامتنا او نموت بكرامتنا .