اقترح المرجع الديني قاسم الطائي، توزيع الأموال المتحققة بسبب ارتفاع أسعار النفط على جميع أفراد الشعب العراقي، مطالبا الحكومة بالعمل على تحقيق هذا المطلب.

وأكد الطائي أن هذه العملية ستقضي على البطالة، وتشعر المواطن بأن لديه مستقبلا في بلده، وبداية لاستعادة حقوقه المسلوبة وأمواله المهدورة.

وكتب في بيان   أن الاحتجاجات المستمرة في محافظة البصرة، يمكن أن تمتد إلى محافظات أخرى، إذا لم تتخذ الحكومة ومجلس النواب خطوات عملية وحلولا ناجعة، مضيفا أن أولى هذه الخطوات، إشعار المواطن بأن له حقوقا في هذا البلد.

وتابع أن المواطن العراقي ضاق ذرعا من ممارسات الفساد، ما أدى إلى فقدانه الثقة بكل الطبقة السياسية، والذين يدّعون الإصلاح وضرب الفاسدين، وهم جزء أساسي من عمليات الفساد التي ما زالت تجري على قدم وساق رغم الاحتجاجات العارمة.

وكشف الطائي أن ميزانية العام الحالي، احتسبت بواقع 45 دولارا لبرميل النفط، في حين أن سعر البرميل زاد إلى أكثر من ذلك بكثير، ما يعني أن هناك فائضا بين 20 و25 دولارا للبرميل، يجب أن يودع في خزينة وطنية لستة أشهر، ثم يتم توزيعه على كافة الشعب.