انسحبت ميليشيات تابعة لصلاح بادي، المسؤول عن تدمير مطار طرابلس، اليوم السبت، من المحور الذي كانت تتمركز به في طريق المطار جنوب العاصمة طرابلس، وفق مصادر أمنية بطريق المطار.

وقالت المصادر لـ”إرم نيوز”، مفضلة عدم الإفصاح عن هويتها، إن قوات بادي التي تُطلق على نفسها اسم “لواء الصمود” اختفت فجأة من الشارع الرئيسي المؤدي لمطار طرابلس، بعد أن قامت على مدار اليومين الماضيين بالتراشق بالقذائف مع ميليشيا المركزي التي يقودها عبدالغني الككلي “غنيوة”.

يذكر أن ميليشيات “غنيوة” حاصرت منذ يومين الميليشيات التابعة لصلاح بادي، مما جعل الأخير يرد على محاصريه بقصف قواعد لميليشيا غنيوة، أسفر عن إصابة عدة منازل للمواطنين بمحيط معسكر غنيوة، ووقوع إصابات ضمن صفوف المدنيين.

وكانت البعثة الأممية قد وجهت إنذارًا لكل من بادي وغنيوة بوقف الأعمال القتالية، وحمّلتهم المسؤولية التي قد تطال المدنيين والمؤسسات في المدينة، متوعدةً برد قاسٍ عليهما.