في حالة تحدث كل 500 ألف مرة وضعت امرأة مصرية تبلغ من العمر 32 عامًا مولودتها وقد لاحظ الأطباء انتفاخًا في بطن الرضيعة، ممّا دفعهم لإجراء صورة أشعة للطفلة، حيث اكتشفوا أنها حامل في طفلة أخرى داخل بطنها.

وتعقيبًا على الحالة، كشف الدكتور مظهر عطية، أخصائي النسائية والتوليد في منطقة سوهاج جنوب مصر، تفاصيل عملية ولادة غريبة أجراها.


وأكد أنه أثناء إجرائه عملية وضع قيصرية لسيدة تبلغ من العمر 32 عامًا، فوجئ بانتفاخ كبير في بطن الطفلة المولودة، وبعد إجراء أشعة اكتشف أنها حامل في طفلة أخرى داخل بطنها.
 وقال في مداخلة هاتفية لبرنامج”مصر النهاردة” المذاع على قناة “مصر الأولى”،”إن السيدة كانت حاملاً في توأم، ولكن هناك جنين تغلف داخل بطن الجنين الآخر، ، موضحًا أن الجنين المغلف داخل بطن شقيقته يشبه فقط في شكله الخارجي الجنين العادي، ولكن جسده غيرمكتمل فهو عبارة عن أنسجة فقط.

وأشار الطبيب  إلى أنه سيتم إجراء عملية جراحية للرضيعة لاستخراج الجنين من أحشائها، مؤكدًا أن هذه الحالة تحدث مرة كل 500 ألف حالة حمل .