لم أكن أتباطأ الوصول اليك
لكن طريقي كان محفوفا بالأمطار 
بيني وبيني تساقطت وريقات 
نُكِبَتْ من تسارع خريف الشِّعر
وطَفَتْ على وجه الهيام
تشكو وحشة الغاب ..
لم أقع فريسة اللَّيْتِ
كنت أعرفني لا أؤمن 
بعدالة أقواس الأماني
لم أفرّ من حواسي الخمس
واجهتُ كل الإحتمالات
تحدّيتُ عاطفة الردِّ
على سيل العبارات
سرت لا أحفلُ بوديان معانيك
ولا بأشواك قدري الغارق
بفيض من غيظ الطواحين
لم أصل بعد .. 
لأَجِدكَ قد مللتَ الغفران ..