نشرت صحيفة ليكيب الفرنسية، تقريرا عن قضية قديمة أثيرت مجددا، تحدثت فيه عن اتهام سيدة أمريكية للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو باغتصابها وإجبارها على السكوت بعد تهديدها.

ونشرت "ليكيب" نقلا عن مجلة دير شبيغل الألمانية، خبر اتهام السيدة كاثرين مايوركا، البالغة من العمر 34 عاما رونالدو باغتصابها ليلة 12 يونيو عام 2009 داخل فندق في مدينة لاس فيغاس الأمريكية، وأشارت الضحية إلى أن كريستيانو اغتصبها من "الدبر"، وقال لها: "أنا إنسان طيب بنسبة 99%، ولست كذلك في 1% المتبقية" بحسب دير شبيغل.
 
وتحدثت كاثرين للمجلة لأول مرة منذ 9 سنوات، حيث كشفت عن تهديد رونالدو لها إذا ما تحدثت لوسائل الإعلام عن تلك الواقعة، ودفع لها مبلغ 375 ألف دولار مقابل السكوت.

ووفقا للأسبوعية الألمانية التي سبقت الجميع بالكشف عن تفاصيل ليلة الاغتصاب الشهيرة، استنادا لشهادة المجني عليها في مقابلات حصرية، عادت لفتح الملف من جديد، وهذه المرة، علمت من كاثرين، أنها قررت رفع دعوى قضائية ضد رونالدو، تتهمه للمرة الأولى أمام العدالة باغتصابها.

من جهته، نفى محامي رونالدو ادعاءات، كاثرين، مشيرا إلى أن الدون سيتابع كل من أساء إليه وانتهك حقوقه الشخصية.