انهارت المذيعة الروسية الحسناء، أولغا بوزوفا، باكية إثر سماع قرار عريسها المرتقب، يفغيني نازاروف، بالخروج من مسابقة الزواج منها مقابل مبلغ من المال.

 وفي أول تصريح لها قالت بوزوفا: "أليس شيئا يدعو للحسرة، حينما يتركك عريسك الذي أتى للبرنامج خصيصا من أجلك، مفضلا أن يحصل على المال؟ في الوقت الذي ادعى فيه بداية أنه مليونير (بالدولار الأمريكي)، ويعمل في مجال العملات الافتراضية!".


من جانب آخر، لم يكن المبلغ الذي سيحصل عليه العريس مبلغا صغيرا، فوفقا لقواعد البرنامج الواقعي "الزواج من بوزوفا" الذي تذاع حلقاته على التلفزيون الروسي، سيحصل العريس الذي يرغب في الخروج من البرنامج على مبلغ يتصاعد مع الاستمرار في المسابقة.

وبذلك، وصل المبلغ الذي تمكن من الوصول إليه نازاروف زهاء 2 مليون روبل (30 ألف دولار أمريكي)، لذلك فضّله العريس على متابعة السباق من أجل يد وقلب المذيعة الحسناء، وفسّر قراره بأنه لا يشعر بأي عاطفة تجاه بوزوفا، وفضّل أن يخرج من السباق، وأن يهب هذه الأموال "لأفعال خيرية".


وكانت المذيعة الروسية الحسناء، أولغا بوزوفا، قد أطلقت برنامجا بعنوان "الزواج من بوزوفا"، وتقول إنها لا تتعامل مع البرنامج بكونه مجرد "برنامج للترفيه"، وإنما تبحث فعليا عن السعادة من خلاله.