استجاب الدكتور اسماعيل عبدالحميد طه، محافظ كفرالشيخ، لشكوى أهالي أبراج (الاوقاف) الربيع بغرب مدينة كفرالشيخ من انتشار الورش الغير القانونية ووجود بعض المخالفات التي تضر سكان المنطقة، ومطالبتهم بعمل حملة مكبرة على المنطقة وازالة كافة المخالفات، وغلق محل الخمور وتشميعه فوراً، مكلفاً بعمل حملة مكبرة على المنطقة بالتنسيق مع الوحدة المحلية لمركز ومدينة كفرالشيخ وإدارة شئون البيئة والأمن الصناعي، لإزالة كافة المخالفات وتلافى الملاحظات وغلق محل الخمور وتشميعه فوراً والإفادة خلال 72 ساعة.

أسفرت الحملة عن دراسة المنطقة وتبين أنها مجاورة للمدينة الصناعية بكفرالشيخ، والتي تم انشائها منذ عام 1980م، ويفصلها عن أبراج (الأوقاف) الربيع شارع رقم (20) بعرض حوالى (20)متراً، وعمارات الاوقاف تم انشائها حديثا عام (2005م) بمعرفة هيئة الاوقاف، وخصصت الدور الأرضي كمحلات تجارية الأمر الذى أدى الى قيام أصحاب هذه المحلات باستغلالها كورش لإصلاح السيارات لمواجهتها للمدينة الصناعية مخالفة بذلك الغرض المخصصة له.

تم التنسيق مع الوحدة المحلية لمركز ومدينة كفرالشيخ والأمن الصناعي، تم حصر 22 ورشة، وتم تحرير محاضر لأصحابها وغلقها بالتنسيق مع قسم شرطة ثاني بندر كفرالشيخ وتشميعها، وفيما يتعلق بمحل الخمور، اتضح أن المحل لم يزاول النشاط حتى الآن، حيث تقدم صاحب المحل بطلب ترخيص للصندوق الاجتماعي لنشاط بيع مشروبات (بيرة وفيروز) في أبراج الربيع (الأوقاف) برج(6) وقامت الوحدة المحلية لمركز ومدينة كفرالشيخ بمخاطبة مديرية الاسكان والمرافق للاستفسار عما اذا كان النشاط خاضع للترخيص من عدمه حيث أفادت أن النشاط يخضع للترخيص.

كلف محافظ كفرالشيخ، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة كفرالشيخ بمتابعة هذه الورش تحسباً لقيام أصحابها بفض الشمع وتشغيلها مرة أخرى، فضلاً عن إغلاق محل الخمور وتشميعه حال تشغيله، بالإضافة إلى حصر كافة الورش والمحلات المقلقة للراحة والتنسيق مع الإدارة العامة لأملاك الدولة بالمحافظة لتدبير قطعة أرض خارج الكتلة السكنية تنطبق عليها كافة الاشتراطات لنقل الورش والمحلات المقلقة للراحة إليها.