لا تألو المملكة العربية السعودية جهداً في تقديم كافة أشكال الدعم الإنساني والإغاثي للشعب اليمني الشقيق، انطلاقاً من ثوابتها في دعم استقرار المنطقة. وإيماناً بهذه المبادئ السامية، ورغبة في تحقيق الاستقرار للاقتصاد اليمني وتعزيز قيمة العملة اليمنية، وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - بتقديم مبلغ مائتي مليون دولار أمريكي منحة للبنك المركزي اليمني دعماً لمركزه المالي.

وتهدف هذه المنحة، مع ما تم إيداعه من قبل في البنك المركزي اليمني بما مجموعه ثلاثة مليارات دولار في تخفيف الأعباء الاقتصادية على الشعب اليمني الشقيق.