أعلن تنظيم "داعش"  مسؤوليته عن الهجوم على تجمع انتخابي في إقليم ننكرهار شرقي أفغانستان الثلاثاء.

وأوضح التنظيم أن انتحاريا قتل 35 شخصا وأصاب قرابة 50 آخرين بتفجير سترته الناسفة.

وقال مسؤولون أفغان في وقت سابق الثلاثاء، إن 13 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب نحو 30 بتفجير انتحاري وسط تجمع انتخابي في إقليم ننكرهار شرقي أفغانستان.

وصرح المتحدث باسم حاكم ننكرهار عطاء الله خوجياني، بأن 13 جثة على الأقل نقلت للمستشفى لكن مسؤولين آخرين قالوا إن عدد القتلى أكبر على الأرجح.

وقال سهراب قادري عضو مجلس إقليم ننكرهار إن حوالي 250 شخصا كانوا حاضرين في التجمع الانتخابي في منطقة كاما خارج مدينة جلال آباد عاصمة الإقليم الانتخابي لحظة وقوع الانفجار، مضيفا أن ما لا يقل عن 30 شخصا قتلوا وأصيب العشرات.

هذا وبدأت الحملات الانتخابية استعدادا للانتخابات البرلمانية المقررة في 20 أكتوبر  وحذر مسؤولو الأمن من خطر هجمات المتشددين أثناء الحملات الانتخابية.

وينظر للانتخابات البرلمانية على أنها تدريب قبل الانتخابات الرئاسية الأهم المقررة العام 2019 وكذلك اختبار لقدرة الحكومة على توفير الأمن، ويقر المسؤولون بأن استمرار العنف قد يؤخر العملية إذا تبين أن ذهاب الناخبين إلى مراكز الاقتراع ينطوي على خطورة.