أصيب 10 مواطنين فلسطينيين، مساء اليوم الجمعة، بالرصاص الحي وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه الجنود الإسرائيليون، على المشاركين في "مسيرات العودة" شرق قطاع غزة.

وأفادت وكالة "وفا"، الرسمية الفلسطينية بإصابة ثلاثة مواطنين برصاص الجيش في محيط موقع "ملكة" العسكري الإسرائيلي شرق حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، عقب إطلاق القناصة الإسرائيليين الرصاص وقنابل الغاز على المئات من المواطنين المشاركين في مسيرة شعبية سلمية شرق المدينة.

وأشارت الوكالة إلى أنه تم نقل الجرحى إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة، لتلقي العلاج، ووصفت حالتهم بالمتوسطة، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وأصيب 4 آخرون جراء إطلاق قوات الجيش المتمركزة خلف السواتر الترابية على مقربة من الشريط الحدودي، شرق بلدة جباليا (شمال قطاع غزة) الرصاص الحي على المئات من المواطنين المشاركين في مسيرة سلمية شرق البلدة، نقلوا على إثرها إلى مستشفى الإندونيسي، في بلدة بيت لاهيا المجاورة لتلقي العلاج، ووصفت حالتهم بالمستقرة.

واندلعت مواجهات بين مئات المواطنين والقوات الإسرائيلية شرق مدينتي رفح وخان يونس جنوب القطاع، وشرق مخيم البريج، أطلق خلالها جنود الجيش الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتوافد المئات، عصر اليوم الجمعة، إلى المناطق الحدودية للمشاركة في مسيرات احتجاجية، ضمن "مسيرات العودة "الشعبية السلمية المتواصلة للأسبوع الثامن والعشرين على التوالي على الحدود الشرقية للقطاع.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أشرف القدرة، في تغريدة على حسابه في تويتر، بأن 195 مواطنا فلسطينيا قتلوا وأصيب أكثر من 21 ألفا بجروح منذ انطلاق "مسيرات العودة وكسر الحصار" في 30 مارس الماضي شرق قطاع غزة.