أعلنت تونس يوم الجمعة تمديد حالة الطوارئ في البلاد والسارية منذ نوفمبر عام 2015 لشهر إضافي.

وأفادت الرئاسة التونسية في بيان لها، أن الرئيس الباجي قائد السبسي، قرر عقب اجتماع لمجلس الأمن القومي تمديد حالة الطوارئ بعد استشارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس البرلمان محمد الناصر.

ويبدأ سريان التمديد بدءا من يوم 8 أكتوبر لمدة شهر إضافي حتى يوم 6 نوفمبر.

وكان آخر تمديد لحالة الطوارئ قد استمر نحو سبعة أشهر منذ 12 مارس الماضي.

وحالة الطوارئ معلنة في تونس منذ التفجير الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي وسط العاصمة يوم 24 نوفمبر عام 2015 والذي أودى بحياة 12 عنصرا أمنيا.

وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الحادث، بجانب حادثين آخرين استهدفا مواقع سياحية وخلفا 59 قتيلا من السياح وعنصرا أمنيا في نفس العام.

من المهم الإشارة إلى أن الرئيس التونسي استقبل يوم الجمعة بقصر قرطاج، وزيري الداخلية هشام الفراتي والدفاع عبد الكريم الزبيدي، واستعرض اللقاء الوضع الأمني والعسكري بالبلاد وعلى الحدود وجاهزية مختلف الوحدات الأمنية والعسكرية في مواجهة مخاطر الإرهاب ومقاومة الجريمة المنظمة.