أفادت وكالة "رويترز" اليوم الاثنين، بأن أنقرة طلبت من السعودية السماح للأجهزة الأمنية التركية بتفتيش القنصلية على خلفية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

وقالت وكالة "الأناضول" إن الخارجية التركية استدعت، أمس الأحد السفير السعودي لدى أنقرة وأعربت عن تطلعها لـ"التعاون التام في التحقيق" من الجانب السعودي في قضية اختفاء خاشقجي. 

وتأتي هذه الخطوة التركية في ظل استمرار تضارب الأنباء حول مصير الصحفي السعودي، الذي اختفى منذ الثلاثاء الماضي.

كما تأتي بعد أيام على إعلان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أن بلاده مستعدة للسماح للسلطات التركية بتفتيش قنصلية المملكة في إسطنبول للبحث عن الصحفي السعودي المفقود.

وكانت مصادر أمنية تركية قالت في وقت سابق، إن 15 سعوديا دخلوا قنصلية بلادهم في إسطنبول تزامنا مع وجود خاشقجي فيها.

وأعلنت السلطات التركية، أول أمس، أنها فتحت تحقيقا رسميا في قضية اختفاء الصحفي السعودي المعارض، جمال خاشقجي، الذي فقد الاتصال به إثر دخوله قنصلية بلاده بإسطنبول الثلاثاء الماضي.

ونقلت وكالة "رويترز" في وقت سابق عن مصادر أمنية تركية أن التقديرات الأولية للشرطة التركية حول قضية اختفاء خاشقجي، تقول إنه قتل في عملية مدبرة داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.