شن أصحاب المتاجر والعاملون بأسواق العاصمة الإيرانية طهران (البازار) حملة موسعة من الإضراب عن العمل، تنديدًا بموجة غلاء الأسعار التي تشهدها الأسواق وتضامنًا مع احتجاجات سائقي الشاحنات في ظل صمت وتجاهل السلطات عن حل أزماتهم.

وذكرت وسائل إعلام، اليوم الاثنين، أن موجة إضراب شاملة اجتاحت بازار العاصمة الإيرانية بدءًا من اليوم، لتمتد إلى مدن: اراك، سنندج، بانه، تبريز، مشهد، وايرانشهر وغيرها من المدن في مختلف المحافظات الإيرانية.

وتداولت صفحات ونشطاء مواقع التواصل فيديوهات وصورًا توثق إضراب عاملي البازار عن العمل، في حين سجَّل عددٌ من الصور كم الشعارات التي أطلقها المضربون للتنديد بفشل نظام الملالي في حل الأزمات الاقتصادية.

وكان أبرز هذه الشعارات: “الموت لخامنئي وإضراب إضراب اتحاد ويحيا رضا شاه الثاني”.

بدوره تضامن رضا بهلوي ولي عهد الإمبراطورية الإيرانية مع إضراب أصحاب البازار في إيران، إذ غرَّد مساء أمس الأحد عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل “تويتر” قائلًا: “إن العصيان المدني الشامل والإضرابات الموسعة اعتراضًا على عدم الكفاءة والفشل الاقتصادي-السياسي-الاجتماعي للحكومات ليست حقًا مدنيًّا للمواطنين فحسب بل هي واجب”. فمن عملوا طوال التاريخ على هذا الواجب الوطني، يتمتعون اليوم بأوضاع أفضل”.