قرر رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، يوم الإثنين، تحويل ملف خدمات أكبر مستشفى حكومي في البلاد إلى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد.

وأكد الرزاز خلال زيارته مستشفى البشير الحكومي، يوم الإثنين، بعد تعرض مدير المستشفى لتهديدات بالقتل على خلفية الكشف عن قضية فساد كبرى تتعلق بشركة خدمات داخل المستشفى، “دعمه لإدارة المستشفى في مواجهة كل مظاهر الفساد والترهل الإداري، والمضي في مسيرة إصلاح المستشفى”.

وشدد على أن “لا أحد فوق القانون”.

وكشف الرزاز عن أنه “هاتف رئيس هيئة النزاهة الذي أبلغه أن الملف أصبح بعهدة الهيئة، وسينتهي التحقيق منه خلال 10 أيام”.

وكان مدير عام مستشفى البشير في الأردن الدكتور محمود زريقات، قرر عدم التوجه إلى عمله في المستشفى “إن لم تعمل الأجهزة الأمنية على توفير حماية شخصية له، بعد أن تلقى تهديدات بالقتل من أصحاب المصالح”، على حد تعبيره.