وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رسالة قوية لضابط الصاعقة السابق الإرهابي هشام عشماوي، وقارنه بالضابط المصري الذي قتل في سيناء أحمد المنسي.

وقال السيسي: "هذا إنسان وهذا إنسان، وهذا ضابط وهذا ضابط، والاثنان كانوا في وحدة واحدة، الفرق بينهم أن أحدهما خائن، والثاني استمر على العهد والفهم الحقيقي لمقتضيات الحفاظ على الدولة المصرية وأهل مصر، والثاني نريده كي نحاسبه".

تمكنت القوات المسلحة الليبية، من القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي في عملية أمنية خاطفة بمدينة درنة.

ويعد عشماوي أمير المرابطين والقيادي في تنظيم القاعدة، من مواليد 1979 وكنيته (أبو عمر المهاجر)، والمطلوب الأول على لائحة الإرهاب في القوائم المصرية، وأعلن انتماءه لأيمن الظواهري قبل أن يتحالف مع كتائب أبو سليم وتكوين مجلس شورى مجاهدي درنة في عام 2015.