. .

دعا نشطاء سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، لمقاطعة السياحة في تركيا، في أول رد فعل ذي طابع اقتصادي على تداعيات قضية اختفاء الصحفي السعوديجمال خاشقجي قبل أكثر من أسبوع في مدينة إسطنبول.

وتشن
وسائل الإعلام التركية حملة اتهام للسعودية بالوقوف خلف اختفاء خاشقجي،
وتنشر سيناريوهات مختلفة ومتناقضة لاختفائه، بينها مقتله على يد فريق أمني
سعودي، متجاهلة التحقيقات التي يجريها البلدان بشكل رسمي.

وأغضبت
تلك الحملة التي توازيها حملة اتهام مماثلة للرياض من قبل وسائل الإعلام
القطرية،  السعوديين الذين تنفي بلادهم أي علاقة باختفاء خاشقجي، وتطالب
أنقرة بالكشف عن مصيره كونه أحد مواطنيها.

وتحول
الغضب السعودي من الاتهامات الموجهة للرياض إلى دعوة جادة لمقاطعة السياحة
في تركيا، كرد فعل على أنقرة التي لم تنف مزاعم وسائل إعلامها، من خلال
تكبيد الاقتصاد التركي المترنح خسائر في الإيرادات السياحية التي تجلب له
عملة أجنبية تدعم الليرة التركية المتهاوية.

ووجدت
الحملة التي تتخذ من موقع “تويتر” الذي يستخدمه غالبية السعوديين، ساحة
رئيسية لها، وجدت تأييدًا من قبل كثير من السعوديين الذين يرون في مقاطعة
السياحة التركية بشكل شعبي رادعًا لأنقرة من دون اتخاذ أي إجراءات تصعيد
رسمية قد تقدم عليها الرياض