لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم إثر فيضانات عارمة عمت إقليم أود جنوبي فرنسا، وفقا لبيانات مديرية الدفاع المدني التابعة لوزارة الداخلية الفرنسية.

ورفعت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية Meteo-France، صباح يوم الاثنين، من مستوى الإنذار في الإقليم بسبب الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة.

ونجم عن الفيضانات غمر العديد من الطرق بالمياه وقطع الطاقة الكهربائية عن حوالى 8 آلاف منزل، وتوقف حركة القطارات وإغلاق جميع المؤسسات التعليمية.

ووفقا لتقديرات الهيئة الحكومية لمكافحة Vigicrues، فقد أصبح الفيضان الحالي الأقوى في إقليم أود على مدى 130 سنة الماضية.