دحض المواطن السعودي وليد عبد الله الشهري ما ورد في تقارير إعلامية بشأن ضلوعه في حادثة اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، مؤكدا أنه لم يدخل إلى تركيا بتاتا.

وأكد الشهري أنه لم يزر هذا البلد وتوقف فقط في مطار "أتاتورك" خلال رحلة عودة من باريس إلى جدة قبل 3 سنوات.

وأشار المواطن السعودي إلى أنه تفاجأ خلال زيارته الولايات المتحدة مؤخرا بصورته منشورة في وسائل الإعلام الأمريكية ضمن "فريق اغتيال" سعودي زعمت وسائل إعلام تورطه في قتل خاشقجي.

ولفتت صحيفة "سبق" إلى أن الشهري أدرج "ضمن 15 سائحاً سعودياً ادعت بعض وسائل الإعلام تشكيلهم خلية قتل، وتورطهم في حادثة اختفاء الكاتب جمال خاشقجي، كما نشرت بيانات وصوراً شخصية لهم في انتهاك صريح لخصوصية الزوار والسائحين".