اُتهم ضابط شرطة في ولاية ماريلند في أمريكا، باغتصاب سيدة داخل سيارتها بعد إيقافها لمخالفة قواعد المرور.

وتم القبض على الضابط ريان ماكلين الذي خدم لمدة 6 سنوات في قسم شرطة مقاطعة “برنس غورج”، في وقت متأخر  بتهم اشتملت الاغتصاب من الدرجة الأولى والاعتداء من الدرجة الثانية، بعد إيقاف ضحيته على جانب الطريق صباح الخميس الماضي، وفقًا لما ذكره قسم شرطة مقاطعة “برنس غورج”.

وكشف التحقيق الأولي أن الشرطي أوقف سيارة الضحية في منطقة “لانغلي بارك” بينما كان يقود سيارة الشرطة ويرتدي الزي الرسمي.

وتزعم الضحية في بلاغها أن ماكلين، الذي كان قد تم تكليفه بالقيام بالدوريات في الدائرة، أجبرها على أداء أفعال جنسية بينما كان يجلس بجانبها في السيارة في موقف سيارات قريب.

ولم يتضح بعد سبب استهداف ماكلين لهذه السيدة، ولكن المحققين يتوقعون احتمال وجود ضحايا إضافيين.

وأصدر القسم أيضًا مقطع فيديو قصير يوضح تفعيل ماكلين لأضواء الطوارئ في سيارة الدورية لإيقاف السيدة لمخالفة المرور.

وقد تم إيقاف ماكيلن عن العمل ودون مرتب، وأُعفِي من سلطة إنفاذ القانون، رغم أنه فاز للمفارقة بلقب أفضل ضابط دورية في الإدارة في مناسبتين مختلفتين على الأقل،  .

وصرح ستاوينسكي في مؤتمر صحفي قائلًا: “كانت هناك مخاوف من أن هذا الحدث ربما يكون له علاقة بالتاريخ الشخصي للضحية أو وضعها بصفتها مهاجرة، وحتى الآن لم يسفر التحقيق عن معلومات تخص هذا الأمر”.

وأضاف، “أن المحققين يعملون الآن بشكل وثيق مع مكتب النائب العام في مقاطعة برنس غورج، وتطلب الشرطة أيضًا من أي شخص لديه معلومات عن الواقعة أن يتصل بالشرطة.