سامحني ياحبيبي في غضبي اسأت اليك 
و أنت ياعمري حنون  وبرفقك تخجلني منك 

 فعندما يزيد عتابي تعلم انه من خوفي عليك
بحنانك تهاودني لتبررلي ما اغضبني منك
وتقنعني أن الشدائد فقط تبعدني عنك
وتأكد لي أن غيابك لم يكن ابداً بيديك
فأدرك اني تسرعت  في الحكم عليك
وهذا إعتذاراً مني لأني ظلمتك وانت لظلمي لا تستحق  
انا أعلم  إني عشقُك ولقلبك وحدي إمتلكت