توفيت طفلتان في منطقة وادي بردى بمحافظة ريف دمشق في سوريا، جراء سيول وفيضانات خلفتها أمطار غزيرة غير مسبوقة انهمرت على دمشق وريفها مساء أمس السبت 20 أكتوبر.

وقالت مصادر إعلامية محلية إن الطفلتين البالغتين من العمر 6 و5 سنوات، من قرية دير مقرن في وادي بردى، توفيتا مساء أمس السبت، جراء السيول التي اجتاحت القرية.

وشهدت مدينة دمشق وريفها أمطارا غزيرة مصحوبة بحبات برد كبيرة، أسفرت عن فيضانات واسعة وسيول جارفة، مخلفة أضرارا مادية كبيرة.

وتضررت عشرات المنازل والمحال التجارية في قرى وادي بردى، وخاصة في دير مقرن وكفير الزيت، وكفير يابوس على الحدود السورية اللبنانية، جراء السيول التي شهدتها المنطقة، إلى جانب تهشم زجاج عشرات السيارات جراء حبات البرد الكبيرة التي لم يسبق لها مثيل في المنطقة.

كذلك شهدت مناطق الزبداني والقلمون الغربي والشرقي فيضانات وسيولا جارفة، أحدثت ضررا في الأحياء السكنية والسيارات وخسائر في المواشي.

وفي العاصمة دمشق نشر ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر جرف السيول لامرأة في منطقة الجسر الأبيض بدمشق.

من جهتها، ذكرت وكالة "سانا" أن الـ24 ساعة القادمة ستكون كميات هطول الأمطار كبيرة في كل مناطق البلاد، وخاصة في مناطق الساحل والجزيرة والمنطقة الشرقية، مع احتمال استمرارها حتى منتصف الأسبوع القادم.