رحبت وزارتا الخارجية في كل من سلطنة عمان ودولة الكويت، اليوم الأحد، بإجراءات السعودية إزاء قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقالت الوزارة العمانية في بيان صدر عنها: "السلطنة تتابع النتائج الأولية للتحقيقات حول الحادثة المؤسفة التي تعرض لها المواطن السعودي جمال خاشقجي —رحمه الله- وترحب السلطنة بما اتخذته المملكة من إجراءات شفافة بهذا الشأن والتي تؤكد أهمية إفساح المجال لمسار العدالة ليأخذ مجراه، بعيدا عن أية تأويلات".

من جهته، قال مصدر مسؤول بالخارجية الكويتية، إنها تتابع باهتمام قضية مقتل خاشقجي، وتعرب عن ترحيبها بالقرارات التي أصدرها الملك سلمان بن عبد العزيز  بشأن هذه القضية.

وأكد على أن القرارات تعكس حرص المملكة والتزامها بالوصول إلى الحقيقة واحترامها لمبادئ القانون بمحاسبة الذين يقفون وراء هذه الحادثة وتقديمهم إلى العدالة.

وأعلنت الرياض، في وقت متأخر من يوم الجمعة (وفاة) الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول إثر "شجار" مع مسؤولين سعوديين، وتوقيف 18 شخصا، كلهم سعوديون، ارتباطا بهذا الحادث.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي مسؤولين بارزين، بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وشكل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

أعربت عدة دول عربية عن دعمها للإجراءات التي اتخذتها السلطات السعودية، منها الأردن والبحرين ومصر وموريتانيا والإمارات.