هدد وزير الزراعة في الحكومة الإسرائيلية، أوري أريئيل، بقطع المياه عن العاصمة الأردنية عمان، ردا على إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن الوزير قوله إن حكومته ستقلص المياه التي تزود بها عمان من أربعة أيام إلى يومين في الأسبوع، إذا تم إلغاء الملحق الخاص بأراضي الغمر والباقورة.

وأشار الوزير إلى أن "الأردن بحاجة إلى تل أبيب، أكثر من حاجة الأخيرة للأردن".

ومن جهته أكد مصدر مسؤول في وزارة المياه والري، التزام الأردن باتفاقية السلام "وادي عربة" الموقعة مع إسرائيل عام 1994، فيما يخص المياه. 

وقال المصدر المسؤول في تصريح صحفي، إن الأردن ملتزم بملحق الاتفاقية المتعلق بالمياه، وبما يتوافق مع قرار الملك عبد الله الثاني، بإعلانه أمس عن إنهاء اتفاق أردني إسرائيلي، كان يقضي بتأجير أراض أردنية إلى الجانب الإسرائيلي في منطقتي الباقورة والغمر، اللتين استردهما الأردن إبان توقيع اتفاقية السلام بين الطرفين.

وكان الوزير الأسبق مروان المعشر أوضح لوكالة "عمون" أنه لا يمكن للحكومة الإسرائيلية اتخاذ أي خطوة تجاه أي بند في اتفاقية السلام الموقع مع الأردن، لأن هناك بندا في الاتفاقية يقضي بأحقية أي من الطرفين إنهاء ملحقي الباقورة والغمر، بإبلاغ الطرف الآخر قبل عام من انتهاء مدة استخدام الأرض.

وأشار إلى أن الأردن التزم بهذا البند، بإبلاغ إسرائيل عدم الرغبة بتجديد الاتفاق قبل عام من انتهائه.

وحسب اتفاقية السلام المبرمة مع الجانب الإسرائيلي، تزود إسرائيل العاصمة عمان بكمية معينة من المياه خلال فترة الصيف.

نظام خاص

يشار إلى أنه بحسب المعاهدة الموقعة عام 1994، وضع الأردن منطقتي الباقورة والغمر تحت "نظام خاص" بهاتين المنطقتين للطرف الآخر" إسرائيل" لمدة 25 عاما، ويحق لأي من الطرفين قبل انتهاء المدة بعام إبلاغ الطرف الآخر رغبته بإنهاء الاتفاق حولها.