قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، إنه وجه تعليمات بعدم رفض منح التأشيرات للصحفيين والمثقفين والكتاب ورجال الأعمال الجزائريين، بحسبما نقلته صحيفة "الشروق" الجزائرية.

وأوضح الرئيس الفرنسي على هامش تدشين وحدة إنتاج آلات تكرير المياه التابع لمجمع "سيفيتال" بفرنسا، أن "ملف التأشيرة وحرية تنقل الأشخاص قيد النقاش مع السلطات الجزائرية".

وأكد ماكرون خلال تدشين المشروع الذي تعود ملكيته لرجل الأعمال الجزائري يسعد ربراب، أن باريس ليست ضد وصول الأشخاص إلى فرنسا.

وأضاف: "ندرس ملفات طلبات التأشيرة بالنسبة للجزائريين بروية وأن التعليمات الموجهة في هذا الخصوص تأتي كإجراء للحفاظ على متانة العلاقة بين البلدين".

وكشف الرئيس الفرنسي أنه يتطلع إلى لقاء قريب مع نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

من جهة أخرى، أكد ماكرون على أن استثمارات رجل الأعمال الجزائري يسعد ربراب على التراب الفرنسي، جد مهمة، مبينا أن بلاده سترافق وتدعم استثمارات مجمع "سيفيتال" في البلد.

ومن المتوقع أن يوفر مشروع "سيفيتال" 1000 وظيفة بمدينة شارل فيل بضواحي العاصمة الفرنسية باريس.