أحال وزير الداخلية السوري، محمد الشعار، موظفا في إحدى الدوائر الحكومية إلى القضاء المختص بعد اكتشاف أنه يرتشي بمبلغ 50 ليرة سورية لتسهيل مرور كل معاملة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر فيه الوزير برفقة ضباط من الداخلية وتغطية إعلامية وهو يقوم بجولة مفاجئة في إحدى الدوائر الحكومية.

وعند سؤاله لإحدى المراجعات عن المبلغ الذي تقاضاه الموظف، أجابته الفتاة أنه أخذ 600 ليرة سورية بدلا من الـ 550 ليرة المقررة، ولكنها تسامحه بهذه الـ50 الزائدة، فرد السيد الوزير قائلا: "إذا أنت سامحتيه فنحن لن نسامحه".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد أطلق في شهر يونيو 2017 المشروع الوطني للإصلاح الإداري، وذلك خلال ترؤسه لإحدى جلسات مجلس الوزراء بمقر الحكومة في دمشق.