أصيب 7 من الدرك الفرنسي بجروح واعتقل 13 ناشطا في ستراسبورغ، شرق فرنسا   إثر مواجهات بين متظاهرين مؤيّدين للأكراد وقوات الأمن، بحسبما أفادت مصادر متطابقة.

وقال مصدر في الإدارة الإقليمية لمنطقة ستراسبورغ، إن المواجهات اندلعت نحو الساعة 13.15 بالتوقيت المحلي "عندما حاول المتظاهرون تجاوز حاجز للدرك للعبور إلى مقر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان".

وصرح مصدر أمني بأن 12 ناشطا نجحوا قبل ذلك في الدخول عنوة إلى مقر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الواقعة على بُعد مئات الأمتار من مقر مجلس أوروبا، قبل اعتقالهم.

وتجمع  حشد من نحو ألف شخص أمام مقر مجلس أوروبا احتجاجا على شروط سجن زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في تركيا، قبل التوجه إلى مقر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وأوضح المصدر الأمني، أن حاجزا للدرك حاول اعتراض المتظاهرين الذين قدموا من فرنسا، وألمانيا، وسويسرا، وهولندا "عندها هاجموا عناصر الدرك" ورشقوهم بمقذوفات متنوعة، وتابع قائلا إن عناصر الدرك "ردوا مستخدمين قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين".

وبحسب المصدر نفسه فإن الموقوفين الـ13 اعتقلوا بتهمة "تخريب أملاك عامة".