أعلن الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه، محافظ كفرالشيخ، اليوم الأربعاء، بدء مراسم الاحتفال بالعيد القومي الـ 62 لذكرى انتصارات معركة البرلس البحرية على العدوان الثلاثي في الرابع من نوفمبر عام 1956م، بمدينة برج البرلس، وذلك بحضور اللواء أركان حرب ايهاب صبحي، قائد قاعدة الإسكندرية البحرية، نائباً عن الفريق أركان حرب أحمد خالد حسن، قائد القوات البحرية، والعميد حازم بدر الدين، مساعد قائد المنطقة الشمالية العسكرية، ونائباً عن قائد المنطقة الشمالية العسكرية، واللواء فريد مصطفي، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن كفرالشيخ، المهندس راضي أمين، السكرتير العام للمحافظة، العميد حازم الخولي، مدير فرع الأمن الوطني بكفرالشيخ، العقيد محمد جعفر، مدير المخابرات بكفرالشيخ، المحاسب محمد أبو غنيمة، السكرتير العام المساعد للمحافظة، العميد سامح الطنوبي، المستشار العسكري نائباً عن قائد قوات الدفاع الشعبي والعسكري، العميد أركان حرب بحري أشرف محمد المصرفي، قائد اللواء الأول لنشات، اللواء ناصر رشاد، حكمدار مديرية أمن كفرالشيخ، اللواء محمد عمار، مدير إدارة البحث الجنائي بكفرالشيخ، ومحمد محجوب، رئيس مركز ومدينة البرلس، وأعضاء مجلس النواب، وعدد من قادة القوات المسلحة والقوات البحرية، ورؤساء المراكز والمدن، ووكلاء الوزارات والقيادات التنفيذية والشعبية، وعدد كبير من شباب المحافظة وأهالي البرلس.

مؤكداً أنه يتم الاحتفال الرسمي اليوم 14 نوفمبر هذا العام، نظراً لمواكبة العيد القومي 4 نوفمبر مع منتدى شباب العالم والذى انعقد في الفترة من 2 إلى 6 نوفمبر الجاري 2018م، في مدينة شرم الشيخ؛ والذى يستقبل الشباب من 156 دولة حول العالم، تحت رعاية وحضور السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

أوضح محافظ كفرالشيخ، ان احتفالات محافظة كفرالشيخ بعيدها القومي الموافق الرابع من نوفمبر من كل عام مستمرة على مدار شهر نوفمبر الجاري، تخليداً للذكرى الـ 62 ليوم الانتصار لمعركة البرلس البحرية على العدوان الثلاثي في الرابع من نوفمبر ١٩٥٦م، وهذه الذكرى تكشف ذكرى بطولية لقواتنا المسلحة المصرية في معركة البرلس في صباح 4 نوفمبر 1956م قامت معركة بحرية أمام شاطئ بحيرة البرلس، مصر عندما هاجمت بوارج فرنسية ومدمرة بريطانية مدعومة بطائرات حربية الشواطئ المصرية حيث اشتركت في المعركة البارجة الفرنسية جان بارت وهي أول سفينة مزودة برادار في العالم سميت هذه المعركة بمعركة البرلس البحرية أو معركة برج البرلس البحرية وقاد جلال الدسوقي المعركة من الجانب المصري في البداية قامت الثلاث زوارق الطوربيد المصرية بعمل ستار الدخان لتقترب بسرعة وبحركات مفاجئة من الوحدات المهاجمة وأطلقت قذائفها في اتجاه البوارج الفرنسية والبريطانية المهاجمة وقامت الوحدات المهاجمة بإطلاق القنابل والصواريخ بكثافة شديدة في اتجاه الزوارق واشتركت في المعركة طائرات حربية مهاجمة ضد الزوارق وانتهت معركة البرلس في دقائق ودمرت المدمرة البريطانية والبارجة الفرنسية وقاتل المصريون بدون غطاء جوى حتى آخر طوربيد وحتى آخر زورق الذي قاده مختار الجندي بعد استشهاد أغلب الزملاء فطلب من الاخرين القفز إلى البحر ثم اخترق مدمرة أخرى بسرعة هائلة فأصيبت إصابة بالغة وكانت نجاة بعض الجنود المصريون من المعركة مصدراً للمعلومات، وكان ابطال المعركة من رجال البحرية المصرية "جلال الدين الدسوقي - إسماعيل عبد الرحمن فهمى - صبحى إبراهيم نصير - محمد البيومي محمد زكى من القاهرة على صالح - محمد رفعت - إبراهيم الهندي من الإسكندرية مختار محمد فهيم الجندي من دمياط جول جمال - سوري الجنسية ومن اللاذقية جمال رزق الله من المنصورة" وكرمت الدولة الأبطال فسميت بأسمائهم على بعض الشوارع و الميادين بالقاهرة و المحافظات ولذلك أصبح 4 نوفمبر هو العيد القومي لمحافظة كفرالشيخ.