أذنت النيابة العمومية في تونس يوم 2 أكتوبر بفتح تحقيق طبقا للفصل31 من مجلة الإجراءات الجزائية بشأن ما تم الإدلاء به خلال المؤتمر الصحفي لـ"هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي".

ويتضمن التحقيق كذلك حول ما ذكر خلال المؤتمر الصحفي بخصوص "الجهاز السري" لحركة النهضة، وفق ما أفاد به الناطق باسم المحكمة الإبتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي يوم الاثنين 3 ديسمبر.

وأعلنت "هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي"، في مؤتمر صحفي عقدته يوم 2 أكتوبر عن وجود ما أسمته بـ"الغرفة السوداء" بوزارة الداخلية، والتي قالت إنها تتضمن وثائق مسروقة من ملف قضائي عثر عليها بحوزة المتهم المدعو مصطفى خضر.

وأكدت الهيئة وجود "جهاز سرّي" لحركة النهضة يقف وراء عمليتي اغتيال بلعيد والبراهمي. 

كما عقدت "هيئة الدفاع" مؤتمرا ثانيا يوم 12 نوفمبر، أكد خلاله عضو الهيئة رضا الرداوي أن حاكم التحقيق الأول المتعهد بالقضية قام بالتنقل إلى وزارة الداخلية بتاريخ 9 نوفمبر وعاين وجود غرفة مغلقة مليئة بالوثائق وقام بحجزها، وتغيير أقفال الغرفة.

وأضاف في كلمته حينها، أن القائمين بالحق الشخصي سيتقدمون بشكاية ضدّ وزير الداخلية الحالي من أجل المشاركة السلبية وإعلان أخبار زائفة وإخفاء معطيات وملفات