أعدت أرملة مصرية خطة شيطانية للتخلص من شقيقها داخل منزله بمساعدة عشيقها، لإزاحته من طريقهما واستمرار علاقتهما المحرمة، وقامت بإبلاغ الشرطة عن اختفائه، بعد ارتكاب جريمتها.

وتوصلت تحقيقات النيابة المصرية، إلى القاتل الحقيقي للشاب، الذي تم العثور على جثته مطلع الشهر الجاري، وهي طائشة على وجه المياه بمحافظة بني سويف جنوب مصر.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة، اتفقت الأرملة مع عشيقها على قتل شقيقها، وإلقاء جثته في مصرف تابع لقريتهما، بعد كشفه علاقتهما غير الشرعية.

وأوضحت تحقيقات نيابة بني سويف، أن صباح ع  وهي ربة منزل، حررت محضرًا بتغيب شقيقها مسعود عن المنزل منذ يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

إلا أن تحريات الأجهزة الأمنية كشفت عن مفاجأة صادمة، إذ تبين أن شقيقة المجني عليه، ومحمد ش  38 عامًا، وهو متهم بقضايا تعاطي مخدرات، ومشاجرات، وسرقة، هما من يقفان وراء الحادث.

وكانت الأجهزة الأمنية قد شكلت فريق بحث لمعاينة مسرح الجريمة، وحصر وفحص علاقات أهلية المجني عليه، وخط سيره منذ تاريخ اختفائه، وفحص نوعيات خطرة سبق وأن ارتكبت جرائم قتل.

وعثر الأهالي في 5 ديسمبر/ كانون الأول، على جثة طائشة مصابة بجروح بمصرف عابدين التابع لقرية إهناسيا الخضراء، وتبين أنها لمسعود علي سليم.

وأمرت النيابة العامة بضبط المتهمين، وبمواجهتهما بما توصلت إليه جهود البحث والتحريات، اعترفا بارتكاب الواقعة، وقالا إن المجني عليه علم بوجود علاقة غير شرعية بينهما، فقررا التخلص منه.

وقالت شقيقة المجني عليه، في تحقيقات النيابة العامة، إنها اتصلت بعشيقها يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وطلبت منه الحضور إلى منزلها للتخلص من شقيقها أثناء نومه بالحجرة الخاصة به. حيث حضر المتهم الثاني وقامت بالإمساك به أثناء نومه، وقام عشيقها بضربه بعصا غليظة “شومة” عدة ضربات بمنطقة الرأس، ما أرداه قتيلًا، ثم قاما سوية بإلقائه في مجرى مصرف عابدين.

واعترفت المتهمة أنها استولت أيضًا على مبلغ 10 آلاف جنيه كانت بحوزة المجني عليه.

وأمرت النيابة العامة بحسبهما 4 أيام على ذمة التحقيق مع مراعاة التجديد لهما في الموعد القانوني، والتصريح بدفن الجثة بعد تشريحها.