عاكف على ضفاف تلك الجزيرة
بئس الهدوء يسكنها طويلا 
باحثا عن مرام الهوى قتيلا
تلك شأن المتيم هزيلا
ايها الراعى مالِ رعياك قليلا
ايها الباكى سُد تلك السبيلا
غْر قلبك ومالى اراه عليلا
لا تستكين فى محياك كثيرا
هائم غارقا فى الموج الثقيلا
مُدطرفك للاناء لا ترعوى
واشرب سقايا العشق الجزيلا
اننى لم ادنو منك ما لا تتاسفا
خطبا تكاد تمنحنى الزفيرا
ومن تململ فى الاشواق مراعيا
طُويت له الفرازق كالخريرا
ومن تأوه بعد ذيق العنا
ما له حق ان يكون ذليلا
إن شُرب المُدام ليس بسائلا
بل انه صلب لمن اراد الصليلا