تزوج أخ من أخته التوأم في احتفال بوذي علني، لأن والديهما يعتقدان أنهما كانا عاشقين في حياة سابقة.

وزعمت تقارير أن غيتار وأخته، كيوي، وعمرهما 6 أعوام، تزوجا في حفل زفاف فخم في تايلاند، بتكلفة تعادل آلاف الجنيهات، وشارك أفراد العائلة والأصدقاء والجيران في الاحتفال.

وأثناء الاحتفال التقليدي، كان هناك موكب في الشارع، وشارك غيتار في لعبة تجعله يسير عبر 9 بوابات لمقابلة، كيوي.

 

ويظهر الناس في شريط الفيديو وهم يرقصون ويعزفون آلات موسيقية في الشارع، ويرتدون ملابس ملونة، قبل أن يقوم غيتار بتقبيل أخته على خدها.

ودفع الأخ مهرا قدره 4832 جنيها إسترلينيا، وذهباً بقيمة ألف جنيه إسترليني، قبل المضي قدما بالزواج، وفقا للتقارير.

ومنذ لحظة ولادة التوأم في سبتمبر 2012، عرف الوالدان، أمورسان سانثورن ماليرات (31 عاما)، وفاشارابورن (30 عاما)، أن طفليهما سيضطران للزواج، وفقا لصحيفة ديلي ميل.

ووفقا للتقارير، يعتقد بعض البوذيين أن التوائم "الذكور والإناث" لديهم "كارما" من العلاقات الغرامية في الحياة الماضية، ويولدون معا من جديد لعدم تسوية الديون القديمة المستحقة في العلاقة.

ويُعتقد أن عدم تزويج التوأم بسرعة، يعرضهما للحظ السيئ في المستقبل.

وفي حديثه عن الاعتقاد القديم، قال أمورسان لصحيفة ديلي ميل: "يجب أن نرتب حفل زفاف للتوأم كحل للقضايا التي كانت لديهما قبل الولادة من جديد. وإذا تم الزواج، سيعيش التوأم حياة صحية وناجحة بدون أمراض".

وتجدر الإشارة إلى أن الاحتفال غير ملزم قانونيا، حيث أكدت فاشارابورن أنه يمكن للتوأم المتزوج العثور على شركاء آخرين عندما يكبران.