أقدمت مجموعة من طلاب وطالبات جامعة بريستول البريطانية على التقاط مجموعة من الصور وهم عراة لصالح تقويم السنة الجديدة الخيري.

وذكرت صحيفة ديلي ميل، أن صور رزنامة العام الجديد ضمت مجموعة من لقطات عارية لطلاب الجامعة البريطانية، بوبت بحسب المجموعة التي ينتمي إليها الطلاب.

وتم التقاط صور أعضاء فريق تنس الجامعة بالمضارب الخاصة، وطلاب فريق المبارزة في الجامعة بأقنعة المبارزة المميزة. كما تصور أعضاء فريق رياضة "الفريسبي" (الأطباق الطائرة) مع الأطباق أيضا، وظهر طلاب الفرقة المسرحية بمشهد يدل على بروفة مسرحية.

يذكر أن جميع الصور لم تكن عارية كليا، إذ تمت تغطية الأعضاء الحساسة للطلاب والطالبات بشكل فني ليخلو التقويم من أي إيحاءات جنسية.

ويتم بيع رزنامات العام الجديد في متجر الجامعة وعلى الإنترنت. وستذهب جميع الأموال التي ستجمع من ثمن التقويم لثلاث جمعيات خيرية محلية: جمعية "Bristol Nightline"، التي تقدم خدماتها للأشخاص الذين يشعرون بالوحدة حيث يمكنهم الاتصال بأعضاء هذه الجمعية ليلا. ومنظمة "Womankind" المخصصة لمساعدة النساء ومؤسسة "The CATS Campaign"، التي تطلع الشباب على علامات وأعراض مرض السرطان.

ويؤكد منظمو هذا العمل الخيري أن التقويم أصبح "تقليدا جيدا بفضل حماس الطلاب النقي". وقد بيعت الطبعة الأولى من الرزنامة بنجاح، ويخطط الطلاب لإصدار طبعة أخرى بحلول العام الجديد.