صدم شاب أسترالي هارب بسيارته اليوم الجمعة سيارة شرطة في مدينة سيدني، ثم صدم مركبات أخرى وطعن أحد المارة، ثم انتحر على مرأى من الشرطة والمارة.

وأفادت الشرطة أن السائق بدأ بسلسلة الجرائم التي اقترفها بعد محاولة دورية شرطة إيقاف سيارته لأنها لم تكن تحمل لوحة أرقام، مشيرة إلى أن دوافعه ليست إرهابية.

لكن مساعد مفوض الشرطة بالإنابة ميك فيتزجيرالد صرح للصحفيين في سيدني بأن "المتهم كان يحاول إيذاء الناس عمدا.. وحاول جهدا تفادي القبض عليه".