أشادت الأمين العام المساعد للمرأة العربية بمجلس الوحدة الاقتصادية والمحامية بالنقض حنان كساب بما تم إنجازه بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسى بإنشاء كاتدرائية ميلاد المسيح ومسجد الفتاح العليم الذي تحقق في فترة وجيزة، واصفة افتتاح  الرئيس السيسي للمسجد والكنيسة في العاصمة الإدارية، بأنه رسالة عظيمة للعالم أجمع،  مفادها أن مصر نسيج وجسد واحد، تحتضن وتحترم جميع الأديان.

وقالت كساب، في بيان لها، إن هذا المشهد التاريخي يأتى ترسيخا لدور مصر فى حمل لواء التسامح، ويظهر الروح الوطنية المصرية في أنصع تجلياتها من الإخاء والمحبة والتآلف، كما يوجه رسالة حاسمة لكل الأطراف التى تسعى لإثارة الفتن بأن مصر ستظل شامخة وقوية ووحدة واحدة.

واعتبرت أمين المرأة العربية أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أكد من خلال هذا المشهد أن مصر بها مصريين فقط ولا يوجد تفرقة بين مسيحى ومسلم، كما أكد في الوقت ذاته أنه لا تمييز حتى فى البناء بين المسجد والكنيسة سواء فى عظمة البناء أو ضخامته.