أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي المصرية رصد ملياري جنيه لتنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحسين معيشة الأسر الأكثر احتياجا.

وأوضحت الوزارة أنها بدأت بإجراءات تنفيذ المبادرة من خلال خرائط الفقر المحدثة لديها، باختيار أفقر 100 قرية، تتجاوز نسب الفقر فيها 70%.

وبينت أن معظم تلك القرى تقع في محافظات الجيزة والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والوادي الجديد، والقليوبية والبحيرة ومرسى مطروح وشمال سيناء.

وأكدت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، أن الوزارة "ستعمل على تنظيم صفوف المجتمع المدني وتعزيز الثقة في مؤسسات الدولة، مع التركيز على بناء الإنسان والاستثمار في البشر".

كما شددت على ضرورة "مراعاة قواعد الاستهداف عند تطبيق هذه المبادرة بحيث تصل الخدمات إلى مستحقيها ومنع الازدواجية وضمان استدامة الخدمات"، لافتة إلى أن الوزارة "توفر قواعد بيانات صحيحة عن الأسر الأولى بالحماية وتراجعها بشكل دقيق بالتنسيق مع الجهات الشريكة، إضافة إلى متابعة وتقييم المشروع واستقصاء مدى رضا المواطنين".

وتتضمن المبادرة تقديم خدمات تتنوع بين توفير سكن كريم من حيث بناء الأسقف ورفع كفاءة المنازل وتمديدات المياه والصرف الصحي وتوفير الخدمات الصحية والأجهزة التعويضية وتجهيز العرائس وتدريب وتشغيل الشباب وتقديم المساعدات الغذائية للأسر الفقيرة، وتنمية الطفولة.