(كلما  يأخذني الحنين) بقلمي لبني مهران....... 

كلما  يأخذني  الحنين.. أشتاق.. 
فأسافر  اليك.. عبر  الخيال، والأشواق.. 
لا  تعرقلني  طرق، ولا  حدود.. 
بل  يشدني.. الحنين.. رغم  الأطواق.. 
ألهب  البعد.. شغاف  قلبي.. 
وأرهقتني  عيني.. وكذلك  الأحداق.. 
اني  أهفو  اليك.. ساعية.. 
أن  ألقاك  يوما"..كباقي العشاق.. 
أين  أنت..!  من ذاك العشق.. 
الذي  كان  يوما"..دفاق.. 
أشتاق  كلمات الحب، والهمسات.. 
ولا أخجل،حين أقول ..وأيضا"..عناق.. 
هل الحب.. كان بيننا  تائها"..
أم  اننا.. نسينا..!  العهود، والوثاق.. 
ينهال  شوقي، وعشقي.. 
كالأمطار..حين تسقط  باندفاق.. 
اني  لأري الليل.. يغيب.. 
وأخشاه  يسافر.. دون  اشتياق. 
هل  الربيع.. أزهرت  وروده.. 
أم  أن  الثمار  سقطت.. والأوراق.. 
لما  الرحيل..!  دائما" يفوز.. 
في  الفراق ، والغياب.. والاختراق.. 
كم أتوه  ..معك  في الخيال.. 
ويأتيني طيفك.. في الليل  براق.. 
اجلب  اللقاء  بيننا.. 
واطوي،  ذاك  الغياب  الخناق..