أطلق حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مشروع "مدرسة" في 1000 قرية عربية، بغية توفير فرص تعليم للقرى النائية ومخيمات اللاجئين غير المتصلة بشبكة الإنترنت.

ويقدم المشروع الجديد للطلاب العرب في تلك المناطق، حلولا تعليمية بديلة عبر منصات إلكترونية متنقلة، تضم أكثر من 5000 درس تعليمي مدعم بالفيديو، لمواد متنوعة تشمل العلوم والرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء.

وتعد منصة "مدرسة" الأكثر تميزا من نوعها في العالم العربي، حيث تغطي كافة المراحل المدرسية، بدءا من رياض الأطفال وانتهاء بالصف الثاني عشر.

وفي تعليقه على المشروع، قال الشيخ محمد بن راشد: "أطلقنا مبادرة لتوفير المنصة في ألف قرية لا تتصل بشبكة الإنترنت، وذلك كمرحلة أولى لتغطية كافة المناطق النائية في العالم العربي".

وتابع آل مكتوم حديثه قائلا: "النهوض بواقع التعليم في العالم العربي أولوية ملحة.. والتعليم الإلكتروني هو المسار الأكثر فعالية لتمكين الطلاب العرب.. التعليم في العالم العربي هو الأمل الأكبر.. ولا توجد عوائق يمكنها أن توقف طلابنا عن التعلم".

وختم حاكم دبي بالقول: "نجاح مجتمعاتنا واقتصاداتنا ومستقبلنا له مفتاح واحد، هو التعليم".