يعرف غش اللبن علي أنه نزع أي مادة من مكونات اللبن أو إضافة أي مادة غير مكونات اللبن الطبيعية .

ويوجد نوعين من غش اللبن وهما الغش الطبيعي Natural adulteration ،  الغش الكيماوي Chemical adulteration  ، فالغش الطبيعي ، يتم عن طريق تغيير أحد خواص اللبن الطبيعية وغالبا يتم عن طريق نزع كمية من الدهن أو إضافة ماء إلي اللبن أو إضافة لبن فرز أو إضافة ماء ولبن فرز أو نزع دهن وإضافة ماء ، ويعتبر هذا الغش أقل خطرا من الغش الكيماوي . أما الغش الكيماوي ، فيهدف إلى إطالة مدة حفظ اللبن او زيادة لزوجة اللبن لإيهام المستهلك أن اللبن غني في الدهن وكذلك تعديل اللبن الحامضي ، ويتم ذلك بإستخدام بعض المواد الكيماوية مثل الأمونيا وكربونات أو بيكربونات الصوديوم وهيدروكسيد الصوديوم (الصودا الكاويه) لمعادلة الحموضة، وأخطر هذه المواد هي الأمونيا ويمكن  إستخدام النشا أو الجيلاتين أو الغراء المستخدم في تحضير البويات ولصق الأشياء أو الدقيق لزيادة لزوجة الألبان أو إستخدام الفورمالين أو البيروكسيد أو حامض السلسليك أو المضادات الحيوية بهدف إطالة مدة حفظه ، وأخطر هذه المواد والتي تستخدم بكميات كبيرة هي الفورمالين .

وللحصول علي كوب لبن آمن صحيا يجب أن تقوم هيئات الرقابة علي الألبان ومنتجاتها بحصر جميع منافذ البيع المنتشرة في مصر وإستخراج شهادة صلاحية لبيع الألبان ومنتجاتها لجميع منافذ البيع ويتم تعليقها في مكان واضح للجماهير وعلي الهيئة متابعة هذه المنافذ بأخذ عينات بصفة مستمرة من اللبن ومنتجاته وعند وجود مخالفة يتم غلق المنفذ المخالف مباشرة ، وبالتالي عندما يجد المستهلك هذه الشهادة في منفذ البيع يمكن أن يأخذ لبن خام أو أي منتج لبني وهو مطمئن البال وعلي الهيئات المسئولة عن الحفاظ علي صحة المستهلك متابعة ذلك .

أما عن كيفية تعرف المستهلك البسيط علي غش اللبن فللأسف الشديد تعود المستهلك المصري علي الطعم المغشوش فأصبح لا يستطيع أن يميز بين الطعم الطبيعي والطعم غير الطبيعي لذلك العبأ الأكبر يقع علي الهيئات الحكومية في توفير لبن خام جيد ليس فقط مطابق للمواصفات الصحية ولكن يجب أن يكون آمن صحيا لأنه يمكن أن يكون اللبن مطابق للمواصفات ولكن غير آمن . 

ويجب مراعاة بعض النقاط للتعرف علي غش اللبن فعند وجود بيروكسيد في اللبن نشعربطعم مر في اللبن ، وعند وجود أي مواد قلويه مثل الأمونيا أو الصودا أو البيكربونات نشعر بطعم لاذع ، ويجب وضع قليل من اللبن في كوب ويتم رجه جيدا بعد سد فوهة الكوب بواسطة راحة اليد ثم يتم شم الرائحه الناتجه وملاحظة وجود روائح غريبة من عدمه ، كما يمكن وضع نقطة من اللبن على سطح أملس كالظفر، فإن تفرطحت وشغلت مسطحًا كبيرًا كان اللبن قليل الدهن ، أما إذا شغلت شكلاً كرويًّا كان اللبن كثير الدهن ، ويمكن أيضا وضع بعض نقط من اللبن في راحة اليد ثم فركها جيدًا براحة اليد الأخرى حتى تجف ، فإن كثر لمعان سطح راحة اليد دل ذلك على كثرة الدهن ، والعكس صحيح .

لذلك يجب على المستهلك الإهتمام بمراعاة الحصول على لبن آمن صحيا سواء خام أو معامل حراريا على أن يدرب نفسه بملاحظة الإختبارات البسيطة المذكورة مع ضرورة تداول الألبان تحت ظروف تبريد حتى لا يتأثر تركيب اللبن من الناحيتين الميكروبيولوجية والكيماوية