أقدم شاب إسباني على قتل والدته وتقطيعها إلى ألف قطعة، وإطعام بعض منها لكلبه، في جريمة تُعد من ”أبشع“جرائم القتل في العالم.

وأصيب رجال الشرطة بصدمة عندما عثروا على أجزاء من جثة المرأة في أكياس بلاستيك وبراميل داخل منزلها، بعد تقارير حول اختفائها.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية، أن الابن، الذي يدعى ”سانشيز“، مدمن على المخدرات، وكان يحتسي الخمرة بشكل يومي مع شبان عاطلين عن العمل خارج منزله قرب العاصمة مدريد.

وتعتقد الشرطة أنه المتهم، حيث يعد من أصحاب السوابق، وتم اعتقاله من قبل، وهو من ارتكب الجريمة قبل نحو شهر، حيثُ قام بطبخ بعض من أشلاء الجثة وإطعامها لكلبه.

وذكر متحدث باسم الشرطة أن المحكمة أمرت بإجراء تقييم نفسي لساشينز؛ لمعرفة أسباب ارتكابه مثل هذه الجريمة الوحشية.